شاطر|

عزيمة من حديد .. من أرادَ أن يكونَ من أهلِ المَعارِف! ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو جديد
avatar
القناصعضو جديد
المهنة : طالب

الهواية : السباحة

ذكر

عدد المساهمات : 30

نقاط : 4630

العمر : 27

مُساهمةموضوع: عزيمة من حديد .. من أرادَ أن يكونَ من أهلِ المَعارِف! ... الإثنين أغسطس 01, 2011 4:43 pm

عزيمة من حديد ..

من أرادَ أن يكونَ من أهلِ المَعارِف!
فليلزمْ [لِطَائفُ المَعَارف] لابن رجب الحنبلي


أبو همام السعدي



بسم الله الرحمن الرحيم
قطعت شهور العام لهوا وغفلة *** ولم تحترم فيما أتيت المحرمــا
فلا رجبا وافــيت فيه بحــقه *** ولا صمت شهر الصوم صوما متممـا
ولا في ليالي عشر ذي الحجة الذي *** مضى كنت قواما ولا كنت محرمـا
فهل لك أن تمحــو الذنوب بعبــرة *** وتبكي عليها حسرة وتندمـا
وتستقبل العــام الجديد بتوبـة *** لعلك أن تمـحو بها ما تقدمــا

إنَّ الإمام أبو
الفرج عبد الرحمن ابن رجبٍ الحنبلي رحمه الله قد ذبحَ القلوب وشرَّحها
بجميل كلامه , ولطيف مقالته , جعلَ القلوب تشتاق إلى رب الأرباب , وملأ
العقول تفكيرًا من تقصير العباد لرب العباد .

فتراه ينصحك
بنصيحةٍ فإذا هيَ عليك فضيحة , وتراه يكشف عنكَ قريحة فإذا هي لك مليحة ,
فتسمو روحك ويشغف قلبك بكلامه الأسير الأسيف, الذي ينبع من منطقِ العلمِ
والصدق.

ولا أشهدَ على القولِ مما ذكرناهُ : من قرأ سفره الجليل (جامعُ العلومِ والحِكم) الذي جمعَ فيه بين العلمِ والموعظةِ والقول الحسن .
وهاهو كتاب جليل يزيدكُ إجلالاً لمصنفه , ودعاءً لزابره , موسومٌ بـ ( لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف ) حقَّق فيه الإمام الجليل أبو الفرج ابن رجب ما وردَ في الكتاب والسنة في ذكر شهور السنة , بادئًا بشهر الله (المحرم) وخاتمًا بشهر العباد (ذي الحجة) مقسمًا كل شهر على مجالس إلا بعضها, وذاكرًا فصول السنةِ الشمسية في ثلاثةِ مجالس .
وستجدُ العين مقرحة والقلب مشرحًا
إذا ما تكلم عن شهر الله (المحرم) وإذا ما تكلم عن شهر الصيام (رمضان) وشهر
الحج (ذي الحجة) , ومن ثمَّ آخرَ مجلسٍ في (ذكرِ التوبةِ والحث عليها قبل الموت وختم العمر بها والتوبة وظيفة العمر وهي خاتمة مجالس الكتاب) فيسلِكُ من معرفةِ الأحكام عللها , ومن حوادثِ الأحوالِ حكِمها .

وكأنَّي بالإمام ابن رجبٍ ينادي بقارئِ الكتاب أن الشهور أيام وأن الأيام ساعات فلا تغترَّ بكثرها ولا بفصولها , واعلم أنَّ العمل قد حان , وأن الأجل قد آن .

* وإني ناصحٌ
لمن أرادَ أن يهذب قلبه , وأن يرشد عقله , وأن يبصِّر دربه = أن يخصص وقتًا
آنذا ليسَ بالطويل لقراءة هذا الكتاب وتدبره وفهمه , ولا تطل وقتكَ في
مجالسته لتشتاق فلا تنساق.

ذلك , أن
الحاجة ماسة لهذا الأمر , فبابُ رمضانَ قد طرق الأبواب , وإنه لينتظر من
يفتحها , فافتحوا القلوب ليدخل رمضانِ على أضياف أطهار كرماء.


اسمع إلى قولِهِ ووعظِهِ:

* (أرض الجنة
اليوم قيعان , والأعمال الصالحة لها عمران ؛ بها تبنى القصور وتغرس أرض
الجنان ؛ فإذا تكامل الغراس والبنيان انتقل إليه السكان)

* (المواعظ
سياط تضرب القلوب فتؤثر في القلوب كتأثير السياط في البدن والضرب لا يؤثر
بعد انقضائه كتأثر في حال وجوده لكن ؛ يبقى أثر التأليم بحسب قوته وضعفه
-فكلما قوي الضرب كانت مدة بقاء الألم أكثر- ) .

* ( أنين المذنبين أحب إليه من زجل المسبحين؛ لأن زجل المسبحين ربما شابه الافتخار وأنين المذنبين يزينه الانكسار والافتقار) .
* (قال بعض السلف: آدم أخرج من الجنة بذنب واحد؛ وأنتم تعلمون الذنوب وتكثرون منها! وتريدون أن تدخلوا بها بها الجنة ؟ كما قيل:
تصل الذنوب إلى الذنوب وترتجى ... درج الجنان بها وفوز العابد
ونسيت أن الله أخرج آدما ... منها إلى الدنيا بذنب واحد
* (كان بعض الصالحين يقوم الليل فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته يا أيها الركب المعرسون! أكلّ هذا الليل ترقدون! ألا تقومون فترحلون؟..
فإذا سمع الناس صوته وثبوا من فرشهم فيسمع من هنا باك... ومن هنا داع...
ومن هنا نال... ومن هنا متوضىء... فإذا طلع الفجر نادى بأعلى صوته عند
الصباح (يحمد القوم السرى).

يا نفس قومي فقد نام الورى ... إن تصنعي الخير فذو العرش يرى
وأنت يا عين دعي عنك الكرى ... عند الصباح يحمد القوم السرى)
(واعلم
أن الإنسان ما دام يأمل الحياة فإنه لا يقطع أمله في الدنيا , وقد لا تسمح
نفسه بالإقلاع عن لذاتها وشهواتها من المعاصي وغيرها ويرجيه الشيطان
بالتوبة في آخر عمره ؛ فإذا تيقن الموت وأيس من الحياة ؛ أفاق من سكرته
بشهوات الدنيا.
.فندم حينئذ على تفريطه ندامة يكاد يقتل نفسه.. وطلب الرجعة إلى الدنيا ليتوب ويعمل صالحا... فلا يجاب إلى شيء من ذلك فيجتمع عليه سكرة الموت مع حسرة الفوت) .


(كم من شارف
مركبه ساحل النجاة! فلما هم أن يرقى..لعب به موج الهوى فغرق الخلق كلهم تحت
هذا الخطر؛ قلوب العباد بين اصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء.
قال بعضهم: ما العجب ممن هلك كيف هلك إنما العجب ممن نجا كيف نجا) .


(أيها العاصي ما يقطع من صلاحك الطمع ما نصبنا اليوم شرك المواعظ إلا لتقع إذا خرجت من المجلس وأنت عازم على التوبة قالت لك ملائكة الرحمة: مرحبا وسهلا؛
فإن قال لك رفقاؤك في المعصية: هلم إلينا فقل لهم: كلا !! ذاك خمر الهوى
الذي عهدتموه قد استحال خلا, يا من سود كتابه بالسيئات قد آن لك بالتوبة أن
تمحو؟! يا سكران القلب بالشهوات, أما آن لفؤادك أن يصحو؟!)

إلى الله تب قبل انقضاء من العمر *** أخي ولا تأمن مفاجأة الأمر
ولا تستصمن عن دعائي فإنما *** دعوتك إشفاقا عليك من الوزر
فقد حذرتك الحادثات نزولها *** ونادتك إلا أن سمعك ذو وقر
تنوح وتبكي للأحبة إن مضوا *** ونفسك لا تبكي وأنت على الأثر
لطائف المعارف فيما المواسم العام من الوظائف
ابن رجب الحنبلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإدارة
avatar
خالدالإدارة

ذكر

عدد المساهمات : 1488

نقاط : 6493

العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: عزيمة من حديد .. من أرادَ أن يكونَ من أهلِ المَعارِف! ... الأربعاء أغسطس 03, 2011 4:31 pm

شكرا لك


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://algmax.own0.com

عزيمة من حديد .. من أرادَ أن يكونَ من أهلِ المَعارِف! ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ألجي ماكس , algmax :: القسم العام ::   :: المواضيع العامة-
 
Alexa Certified Traffic Ranking for http://algmax.own0.com free counters
Share
سحابة الكلمات الدلالية